نبتة الخزامى
in ,

الخزامى | فوائد الخزامى » فوائدها لصحة جسمك

فوائد الخزامى

قد نكون غدينا أجسامنا بمكوناتها الغدائية و طهرنا بيوتنا و ملابسنا بمنتجاتها الصحية و عطرنا أجوائنا و أنفسنا برائحة عطورها المنعش الزكية، دون أن نتطرق لمعرف معلومات أكتر عن اللاوندة رغم أن هذه النبتة لها صيت عالمي لما تحمله من فوائد متعددة، و إستعمالات كتيرة في صنع العديد من المنتجات المتنوعة مختلفة الإستهلاك، ما جعلها تتميز عن غيرها من باقي النباتات.. دعونا نتعمق أكثر في فوائد الخزامى من خلال هذه المقالة،

(1) الخزامى

هي نبتة جميلة المظهر و غنية الجوهر و من أجمل أسمائها “نبات خيري البر” سموها بهذا الإسم كونها تمتع رأى العين بشكلها الرائع و لونها البنفسجي الجميل، و تنعش الروح برائحتة عطرها القوي المنعش، لذا قيل عنها أنها هدية من الله للأرض،
و تعرف أيضا بأسماء أخري منها؛ نبات ديق الأوراق و دنبان و هنان، و قد تتغير الأسماء الدالة على هذه النبتة بتغيير اللغات واللهجات، ومن أكتر الأسماء تداولا حوض فاطمة و الضرم و اللاوندة و الفكس،،

(2) أصول الخزامى

-برغم من الإنشار الحالي الذى تعرفه زراعة اللاوندة و تقييمها كمنتوج معروف عالميا، إلا أنها يعود أصلها وموطنها الحقيقي إلى فرنسا وشمال إفريقيا والمناطق الغربية لحوض البحر الأبيض المتوسط، و تتسع رقعت محاصله التي تمتد من الطائف إلى نهاية جنوب سلسلة جبال السروات للمملكة العربية السعودية، حيث أنه يعد من أكتر النباتات شهرتا التي تعرف بزراعتها وإنتجها تلك المناطق الجبلية، وتزع أيضا في الشام وتركيا، بينما عملت فرنسا على توسيع مخططها الزراعي “لنبتة الخزامى” مع نوع آخر يسمى Lavandula Officinal الذي يستخدم لصنع العطر الفرنسي الشهير اللاڤندر،

(3) أنواع الخزامى

-تأخد أنواع اللاوندة إسمها من مصدرها وموطنها المنتج لها، وتوجد فقط ثلاثة أنواع معترف بها دوليا وهم:
-“الخزامى المشرقية”
-“الخزامى الليتوانية”
-“الخزامى الشرق قزوينية”

الخزامى

(4) زيت الخزامى

-من أكتر المنتوجات المعروفة المستخرجة من اللاوندة هي زيت الخزامى وتعتبر من أنواع الزيوت الصحية المفيدة، فقد أكدت بعد الدراسات أنه مضاد للڤكتيريا والجراتيم والفطريات حيث يمكن إستخدامه في تنظيف بشرة الوجه فهو يغدي البشرة و يخلصها من حب الشباب، و تستعمل كمغدي لثروة الرأس حيت تقلل من نسبة تساقط الشعر وتسارع في نمو خصيلات الشعر بنسبة 44% كما تعالج وتحمي من داء التعلبة، كما أنها تستعمل أيضا في جلسات التدليك مما تساعد على إرتخاء العظلات وتقوية سائر أطراف البدن فهي تشفي و تطهر الجروح و الحروق و تقرحات الجسم و أنواع كتيرة من الأمراض الجلدية،،،

(5) شاي الخزامى

-كأس من الماء الساخن يظاف إليه معلقتان من أوراق زهرة اللاوندة ويغلى فوق نار هادئة لما يقارب ربع ساعة فيأخد ويصفى ويوظع في كأس، وها هو الشاي أصبح جاهزا ينصح به مرضى الربو الذين يعانون من ديق التنفس، فهو يحمي من الإلتهبات التي تصيب القصبات الهوائية و من الإصابة بنزلات البرد و الزكام، ومفيد جدا للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الطحال و الكبد متل إلتهاب الكبد و إصفرار الكبد أو بالأصح مرض بوصفور الذي يصيب الكبد، كما أنه يخفف من حالات القلق و التوتر ومن ألم الرأس والصداع النصفي وألام المغص والقولون العصبي ويسهل عملية الهضم ويخلص المعدة من الغازات،،

(6) الخزامى وصحة المرأة والطفل والرجل

-المرأة: توجد الكتير من النساء اللواتي يعانين من ألم الحيض والأعراض النفسية ما قبل الحيض، ورغم أن هذا من المشاكل الصحية الشائعة لذا النساء إلا أنه لا توجد أدوية فعالة حتى الأن تنهي من معنات المرأة، بينما أكدت بعض الدراسات أن رائحة عطر الخزامى تخفف من نسبت الأعراض النفسية ما قبل الحيض، وقد يأدي هذا التحسن النفسي إلى تقليص الألم في فترت الحيض، بينما تمنع المرأة الحامل منعا باتا من إستهلاك نبتة الخزامى حيت أنه لا تتوفر أي معلومات طبية ولا علمية تأكدة أن إستهلاك اللاوندة في الفترة الحمل أمنة لها ولطفلها،

-الطفل: لا ينصح بإستخدام نبتة اللاوندة للأطفال الصغار حيت أنه ممكن أن تنتج لهم مشاكل صحية وجلدية نحن في غنى عنها، فكما يعرف أن زيت اللاوندة تحتوي على نسبة عالية من تأثير الهرمونات، وهو ما قد يتسبب في إطرابات تزيد نسبة الهرمونات لذا الأطفال، فغالبا يصل الأمر في متل هذه الحلات إلى ما يسمى بتثدي الطفل، إذ أنه يكبر الثدي لذا الأطفال الذكور، مما يأدي إلى تحولات جسمانية وجنسية، بينما لا توجد أي معلومات مأكدة تنصح بإستهلاك أو تحدر من إستهلاك منتوجات اللاوندة بالنسبة للإناث،

الرجل: حسب دراسة علمية أجراها معهد الشم والثدوق بأمريكا سنة 1994 والتي قد جاء فيها بإن توجد عطور تساهم في تدفق الدم بطريقة سريعة و صحية في العضو الذكري وتزيد من قوة إنتصاب والتهيج لذا الرجال، حيت كان عطر الخزامى واحد من مجموعة العطور التي سببت إنتصابا بارزا لرجال تتراوح أعمارهم ما بين 20 إلى 39 سنة الذين تطوعوا لإجراء دراسات الشم، كما أنه كانت نسبة الإنتصاب لذا الرجال الذين تعطروا بعطر اللاوندة تزيد ممعدل 40% بعكيس رجال تعطروا بعطور أخرى،

الخلاصة:

بعدة هذه النشرة التعريفية لهذه النبتة المذهلة الغنية بكل ما قد يفيد صحتنا وجسمنا، مع مراعات شروط الإستعمال وإحترام كيفيته، والأكيد أنه لا يخفى عنا ولا عنكم المنتوجات المتعددة التي تصنع من هذه النبتة الغنية بالفوائد، منها عطور وشموان وصابون ومستحضرات تجميل ومواد تنظيف والقائمة طويلة.. أفكر أن أجعل من أحد هذه المنتجات في قائمة إستخداماتي اليومية، فماذا عنك؟

ما مدى فائدة هذه المقالة بنسبة لك؟

اضغط على نجمة لتقوم بتقييم!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا يوجد اصوات حتى الان! كن أول من يقيم هذا المنشور.

أنيسة التازية

المقالة من طرف أنيسة التازية

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
أفضل 10 أفلام أجنبية على الإطلاق

أفضل 10 أفلام أجنبية على الإطلاق في السينما العالمية

قد يكون هذا هو تاريخ إصدار GTA 6

قد يكون هذا هو تاريخ إصدار GTA 6